لقراءة المزيد :

                       اضغط هنا

   المجلة الصحفية
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

الوزير الأول أويحى يعلن عن مجموعة من التدابير في صالح الجالية الوطنية المقيمة في فرنسا

 

أعلن الوزير الأول، أحمد أويحيى يوم الخميس بباريس عن مجموعة من التدابير لصالح الجالية الوطنية المقيمة في فرنسا، مؤكدا أن ما تقوم به الدولة الجزائرية في سبيل خدمتها إنما هو "واجب تسعى لتحسينه كلما كان ذلك ممكنا".

و أوضح السيد أويحيى خلال كلمة ألقاها أمام أعضاء من الجالية بمقر السفارة الجزائرية بفرنسا، أن شباب الجالية الجزائرية في فرنسا الراغبين في الاستقرار بالجزائر يمكنهم الاستفادة من أجهزة دعم إنشاء مؤسسات مصغرة.

هذه الأجهزة، يتابع الوزير الأول، ترافق الشباب من 18 إلى 35 سنة في العديد من النشاطات، انطلاقا من  الفلاحة و إنتاج السلع و الخدمات إلى غاية إنشاء عيادات طبية أو مكاتب هندسة معمارية.

و أشار الوزير الأول إلى أن أفراد الجالية الوطنية الراغبين في الاستثمار بالجزائر "يمكنهم الاستفادة من كل أنظمة الامتيازات المفتوحة للمستثمرين الجزائريين المقيمين"، مضيفا أن الجزائر "بحاجة شديدة" لخبرة و كفاءات و رؤوس أموال أبنائها المقيمين في الخارج من اجل تنميتها الاقتصادية.

كما أعلن الوزير الأول عن فتح خلال سنة 2018 فرع للبنك الخارجي الجزائري بفرنسا لصالح رعاياها الذين يريدون أن يصبحوا زبائن له وخدمة للتدفق التجاري بين الجزائر و فرنسا، مشيرا إلى أن إجراءات فتح هذا الفرع "جارية".

وبشأن ما تنتظره الجزائر من أفراد الجالية، شدد الوزير الأول على أن "الجزائر يجب أن تبقى دائما فوق كل اختلاف أو خلاف سياسي أو غيره"، مبرزا أن كل شخص يمكن أن تكون له أرائه السياسية الخاصة به و ان البعض يمكنهم ان يكونوا معارضين للنظام و"هذا حقهم".

و على صعيد آخري ذكر السيد احمد أويحيى أن الجالية الوطنية في الخارج تزخر "بالعديد من الكفاءات و رؤوس الأموال و المقومات الأخرى"، مؤكدا أن الجزائر بحاجة إلى أفرادها "للاستثمار داخلها" بما في ذلك الخواص.

و أكد الوزير حاجة الجزائر لكفاءاتها العلمية و التقنية بغية الاستفادة منها "كجسر" لصادراتها نحو فرنسا و باقي العالمي داعيا إياهم إلى "تنظيم أنفسهم وإلى الوحدة و التضامن".

وأكد أن كل مساعي لم شمل الجالية الوطنية من الوطنيين و مزدوجي الجنسية و جزائريو الأصل المندمجين في النظام السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي الفرنسي" ستكون مكسبا لكم من اجل إسماع صوتكم و الدفاع عن حقوقكم".

 

 مقتطف من واج ,09 ديسمبر 2017 

© 2013 ANDI   |   الطريق الوطني رقم 05 الديار الخمسة الجزائر   |  الهاتف  : 14 20 52 021 - 15 20 52 021                                            خريطة الموقع