لقراءة المزيد :

                       اضغط هنا

  أخبار الوكالة
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

الجزائر سوق مهمة و وضعية مالية قوية و مستقرة

هذا ما بدأ به السيد المدير العام للوكالة الوطنية لتطوير الإستثمار، السيد عبد الكريم منصوري، مداخلته  في إطار مشاركته في  اليوم الاقتصادي حول  الجزائر المنظم في  15 سبتمبر 2014 في مدينة هامبورغ، ألمانيا، من طرف المنظمة الأورو متوسطية للتعاون و التنمية "EMA"، بالشراكة مع الوكالة الوطنية لتطوير الاستثمار والغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة وبدعم من سفارة الجزائر في برلين.

شارك في هذا اللقاء ما يقارب مئة رجل أعمال جزائري تم دعوتهم من طرف الوكالة و كذا الغرفة الجزائرية للصناعة و التجارة، و المخصص لفرص الاستثمار والأعمال في القطاعات الصناعة، البنى التحتية و الطاقة،  كما حضر  أيضا في هذا اللقاء العديد من رجال الأعمال الألمان.

تم تنظيم هذا اليوم على شكل جلسات تدور حول مختلف المواضيع ذات الصلة بموضوع اللقاء و كذا مقابلات ثنائية  بين رجال أعمال  البلدين.

خلال الجلسة الأولى المخصصة للعلاقات الاقتصادية الجزائرية - الألمان، قدم المدير العام للوكالة مداخلة حول الاستثمار في الجزائر و التي  لقى محتواها  ترحيبا من قبل جميع المشاركين لأنه كان واضحا و مترجم إلى اللغة الألمانية.

و لقد قام السيد المنصوري بعرض بيانات الاقتصاد الكلي والمزايا النسبية للجزائر و ذلك بتسليط الضوء على وجه الخصوص لموقعها الجيواستراتيجي لها، مقربتها من الأسواق وشركات النقل الكبرى وكذلك دور الوكالة  في مرافقة الاستثمارات.

كما أوضح السيد المدير العام  أن الناتج الداخلي الخام قد أصبح أكثر من 206 دولار، احتياطيات الصرف ب 200 مليار دولار، الصادرات بقيمة 70 مليار دولار و أما الديون الخارجية أصبحت أقل من 5 مليار دولار، إن  الجزائر تمثل سوقا جذابة للشركات الألمانية، مع تأكيده أن  المنتجات الألمانية تحظى بتقدير جيد في الجزائر.

خلال الجلسة الأولى أيضا كان هناك أيضا عرض للممثل المنظمة الأورو متوسطية للتعاون و التنمية "EMA" حول  الإطار القانوني والاقتصادي و خذا قبل مداخلة ممثل  غرفة التجارة والصناعة الجزائرية.

لقد خصصت الجلسة الثانية من هذا اللقاء ل" تحديث الصناعة و الطاقة".  و في هذا الإطار قام الممثلين على التوالي  وزارة الصناعة والمناجم، المنظمة، نائب رئيس مؤسسة الإنتاج الألماني شمال أفريقيا و كذا  RWE Dea لهامبورغ  بعرض مداخلات ذات الصلة بالصناعة و الطاقة.

أما الجلسة الثالثة و الأخيرة و التي سبقت ختام الملتقى  فلقد خصصت لموضوع "الخدمات اللوجستيك، البنية التحتية والتجارة"، و التي تم فيها عرض مداخلات مختلفة  ذات الصلة بالموضوع الأساسي للجلسة و التي قام بعرضها على التوالي  المدير عام knauf GIPS الجزائر، رئيس الغرفة الجزائرية الألمانية للتجارة، مدير مكتب المنظمة الدولية للعمل  لبلدان المغرب العربي    OIT الجزائر ، المنظمة الأورو متوسطية للتعاون و التنمية "EMA" و كذا مدير MDE للإستشارة الجزائر.

عرف هذا اللقاء نجاحا كبيرا وكان له تأثير إيجابي على المشاركين، إذ ساعد على تعزيز واجهة وفرص وإمكانات الاستثمار في الوطن، مع توفير منصة للتبادل والنقاش من خلال تنظيم اللقاءات الثنائية خلال هذا الحدث، و الذي سمح أيضا لرجال أعمال البلدين من إقامة علاقات ترابظ  وشراكة  بهدف تحقيق مشاريع اقتصادية في الجزائر و كذا في المناطق المستهدفة.

© 2013 ANDI   |    1 شارع قدور رحيم حسين داى (الجزائر العاصمة)   |  الهاتف  : 02 48 77 021 - 11 48 77 021                                            خريطة الموقع