لقراءة المزيد :

                       اضغط هنا

  أخبار الوكالة
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

تسليم جائزة " برصيم الوكالة الوطنية لتطوير الإستثمار" لافضل ثلاثة مشاريع مبتكرة والمنجزة من طرف النساء، في الطبعة الرابعة للمنتدى الوطني للنساء أرباب الأعمال.

نظمت الوكالة الوطنية لتطوير الإستثمار، بتاريخ 12 جوان 2014، بفندق الشيراطون بوهران، الطبعة الرابعة لمنتدى النساء ربات المؤسسات تحت شعار " خدمة التنمية المستدامة" ، وذلك تحت الرعاية السامية لوزير الصناعة والمناجم.

عرف هذا الحدث الهام، حضورأكثر من 300 مشارك، لاسيما النساء أرباب الأعمال، شخصيات، إطارات ومسؤولي مؤسسات، رؤساء أوممثلي جمعيات نساء ربات المؤسسات سواءا الجهوية أو المحلية.

 كما مثل هذا الحدث أرضية للتبادل و التفكير حول كل مل يتعلق بروح المقاولتية النسائية، خصائصها و متطلباتها و كذا الطرق والوسائل التي تسمح بتطورها المتزايد لمساهمتها في التنمية الوطنية و كذا فضاء لتسليط الضوء على نجاحات المرأة  الجزائرية المقاولة في الجزائر و كذا الجالية الجزائرية المقيمة في الخارج.

 تم التطرق أيضا في هذا المنتدى إلى المسائل الهامة التي لها صلة بالإستثمار  كمحور حاسم للتنمية المستدامة مثل الجسر بين الجامعة و المقاولاتية، الشركات المبتدئة STAR UP  التي تم إنشاؤها من طرف النساء إضافة إلى  ابتكاراتهم.

في إطار هذه الطبعة و إعترافا بالمبادرات و  الأفكار الإبداعية والمبتكرة المبادر بها من  قبل النساء الجزائريات ارباب الأعمال، أطلقت الوكالة مسابقة لمكافأة أحسن وأفضل ثلاث مشاريع مبتكرة، بمنح جوائز "برصيم الوكالة" و التي تم اختيارها من بين سبعة وأربعون (47) مترشحة للمنافسة، صاحبات مشاريع في قطاعات متنوعة ومجالات نشاطات مختلفة، مقيمة في الجزائر والخارج.

هذا وقد كانت المسابقة مفتوحة أمام كل النساء الجزائريات حاملة فكرة مشروع في مجال إنتاج السلع و الخدمات، التي تتطابق وتلبي حاجيات السوق، المترشحات قد تكون من الجامعات، المدارس الكبرى، المعاهد أوأي مقاولة مبدعة عصامية لديها مشروع إنشاء مؤسسة أو مؤسسة مقامة.

إن اختيار أحسن وأفضل ثلاث مشاريع نسوية مبتكرة كان من طرف لجنة اختيار الفائزين COSEL التي ترأسها السيد طيباوي سيد أحمد، المدير التنفيذي لمركز التجارة العالمي المتواجد بالجزائر. تضمنت هذه اللجنة أيضا المديرة العامة للوكالة الوطنية لتثمين نتائج البحث والتنمية التكنولوجية ANVREDET، المدير العام للوكالة الوطنية لترقية وتطوير الحظائر التكنولوجية ANPT، المدير العام للمعهد الوطني الجزائري للملكية الصناعية INAPI وممثل عن الوكالة الوطنية لتطوير الإستثمار  ANDI.

فريق لجنة COSEL هو فريق متعدد المجالات، يتكفل بمسائل متنوعة مثل تكنولوجيا المعلومات والإتصالات، البحث/التنمية، إدارة الأعمال،  التثمين، التسويق، إدارة وتسيير العلامات التجارية ،...إلخ.

كما أجريت عملية اختيار الفائزين وفق معايير موزونة مراعاة لتقييم المترشحين في المسابقة .

إن الاستخدام المكثف لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والإنترنات، الإعلانات، النوافذ المنبثقة، العناوين الإلكترونية المخصصة للمهنيين، الرسائل القصيرة، الفاكس، الهاتف النقال والثابت، الخ ...، كل هذا  سمح للجنة COSEL  بمعالجة ودراسة  دقيقة وشاملة لكل ملف من ملفات المترشرحين التي تم استلامها.


تم استقبال 47 مشروع ابتكار، تمثل أساسا قطاع الصناعة (20 مشروع) ، الخدمات ( 18 مشروع) ، تليها قطاعات أخرى  كالصحة ( 05 مشاريع) ، الزراعة ( 02 مشروعين) ، السياحة ( 01 مشروع واحد) و النقل (01 مشروع واحد) ، على العموم  فإن  هذه المشاريع 47  تنشط في نشاطات  واسعة، لاسيما :

- تثمين المنتجات الزراعية المحلية .

- مواد البناء.

- الورق ،الطباعة ، التغليف.

- الصناعات الإلكترونية ،

- إعادة التدوير ،

- النسيج ،

- الكيمياء بما في ذلك  مستحضرات التجميل على أساس المنتجات العضوية، 

- الخدمات، في المجالات الإلكترونية ، صيانة معدات الطاقة الشمسية، التكوين و تقديم المشورة ،

- الفلاحة ،

- الصحة ،

- السياحة البيئية في الجنوب الكبير و تحسين الحركة المرورية .


لقد لوحظ ان هناك ميزة الإبتكار في كل المشاريع المقترحة المشاركة سواءا في المجالات الفارغة أو الموسعة ، أو المجالات التي تتطلب التشجيع بدون قيود لأنها تشكل مقومات التنمية الإقتصادية  ومكتسبات الإنعاش الإقتصادي.

يتعلق الأمر بالمشاريع أو أفكار المشاريع و التي تعكس تصميما النساء أرباب الأعمال على المبادرة و الإنشاء  عن طريق البحث ، الإبداع والتطوير مما يبرهن على وجود روح من النضج في مجال المقاولاتية، للإستثمار في مجالات أحيانا صعبة موجهة لمنافسة على الصعيد المحلي كالدولي .

لهذا الغرض ، تم اختيار أربعة إثنان منها تحصلت على الجائزة الثالثة. و سيتم ذكرهم على النحو التالي :

    • الجائزة الثالثة  البرصيم البرنزي:

    تحصلت عليه كل من السيدة  سيدي حاكت لويزة  من ولاية قسنطية ، و التي لديها مزرعة كبيرة للزعفران، الحيوي  ذات الجودة العالية، إضافة إلى المنتجات المتنوعة من المربى، البسكويت ، العسل ،غذاء الشاي والشاي المعسل.

    و السيدة بوطابة سامية  من ولاية قسنطينة و هي رئيسة مؤسسة  إنتاج مستحضرات التجميل ، المنظفات. يرتكز مشروعها في صناعة الصابون ذو فعالية عالية، حسن التصميم  المعترف به لإزالة بقع الدهون الدائمة والمستعصية ، وهو منتوج جديد في السوق الوطنية .


    • الجائزة الثانية البرصيم الفضي :

    للسيدة بوعمامة فوزية القاطنة بولاية وهران و هي  رئيسة مؤسسة  للبناء وصناعة المواد الترابية الطينية منها وهو مشروع يعتمد على صناعة كتل ترابية عبارة عن مواد إيكولوجية ذات فعالية طاقوية يضمن بشكل جيد العزل الحراري في المباني سواءا في  الشتاء أو الصيف

    • الجائزة الأولى البرصيم الذهبي :

    للسيدة بن حمو أمينة القاطنة  بولاية البويرة  و هي رئيسة مؤسسة تنشط في  الفلاحة والتنمية المستدامة، الطاقات المتجددة، حماية البيئة والتنوع البيولوجي الوطني، يتمثل مشروعها في تقنية تجفيف النباتات العطرية والطبية بواسطة الطاقة الشمسية  محافظة على الإنعاش الإجتماعي والإقتصادي. 

 

 

© 2013 ANDI   |    1 شارع قدور رحيم حسين داى (الجزائر العاصمة)   |  الهاتف  : 02 48 77 021 - 11 48 77 021                                            خريطة الموقع